تابعنا على جوجل بلس

البحث

تعامل مع الأشخاص المناسبين

ماذا يمكن أن يقدم كلاكما للآخر؟
نقدم لك هنا بعض الأمور التي يتعين أن تمعن التفكير فيها قبل أن تطلب من أي شخص أن ينضم لفريق العمل الخاص بك.
ما هي الإسهامات التي يمكن لهؤلاء الناس أن يقدموها؟
م هي تحديداً مجالات التدريب والخبرة التي يتمتعون بها؟
كيف يمكنك أن يسخروا مهارتهم ومواهبهم وخبراتهم لمساعدتك في الوصول إلى هدفك؟

ماذا يمكن أن تقدمه لهم مقابل تعاونهم معك وإسهاماتهم التي يقدمونها لك؟
ماذا يمكن أن تفعله لكي تساعدهم على أن تصبح أحلامهم حقيقة؟
ماذا تريد؟
من خلال علامات النجاح، بمجرد أن تستوعب المفاهيم الخاصة بالأمور التي يقوم بها الناجحون كي يصبحوا ناجحين. و يصبح تحقيق النجاح أمراً هيناً في متناول اليد. إنها عملية إتباعها كل الأشخاص الذين أصبحوا فيما بعد ناجحين. وهانحن نقدم لك متطلباتهم الثلاث الأساسية:
1. لابد وأن يكون لك حلم.
2. لابد وأن تكون رغبتك قوبة بدرجة كافية لتحفيزك على وضع خطة رئيسية للعمل.
3. لابد من تنفيذ خطتك الرئيسية.
فإذا وضعت ذلك نصب عينيك، فما هي الأشياء التي تحتاجها أكثر من أي شيء آخر في حياتك؟
أريد: ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أريد: ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أريد: ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إلى أي درجة أنت في حاجة ماسة حقيقية لتحقيقها؟
هل لديك الرغبة في الجلوس ووضع خطة رئيسية؟
إذا ما انتهيت من وضع الخطة، هل لديك الرغبة في متابعتها من أجل إنجاز ما تريد تحقيقه؟
هل لديك الرغبة لتبذل كل الوقت وقصارى الجهد من أجل أن يصبح حلمك حقيقة.
تذكر
لنٍ يكون هناك دافعاً لتحفيزك لفعل أي شيء إذا كنت تشعر بحالة من الرضا والسعادة وتركت الأمور تجري في أعنتها!
عليك أن تظل في حالة تركيز على أهدافك. فحين تعرف إلى أين تريد أن تذهب، فتستمر في الاتجاه الصحيح.
هل عليك أن تدفع الثمن؟
أسمع كل يوم من يقول: “عليك أن تدفع ثمن النجاح” وأعتقد أنهم عكسوا الآية. فإنك تدفع الثمن عندما تعجز عن تحقيق النجاح. وتدفع الثمن تخفق في تحقيق الأشياء التي أنت قادر على تحقيقها، وتدفع الثمن عندما تركن إلى الراحة وتترك طريق العمل الجاد، وتدفع الثمن عندما تفقد القدرة على كبح جماح نفسك، وتدفع الثمن عندما لا تطور المهارات والمواهب التي يمنحك الله إياها. وتدفع الثمن عندما لا تفعل شيئاً من أجل نفسك. كل ما عليك إذن أن تقوم به هو توجبه التعلل باعتذارات واهية نتيجة لتقصيرك في حق نفسك. نعم إنك في الحالة تدفع الثمن والأمر يحتاج – لكي تفعل شيئاً وتنجز شيئاً آخر وتثبت نفسك – إلى وقت وجهد وعمل جاد. فلا شيء في هذه الحياة يأتي بلا مقابل. إن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة! فكل شيء له ثمن.
وعندما تصل إلى أهدافك وتحقق أحلامك فلا يمكن القول أن ثمة ثمناُ، بل تقول إنه قد تمت مكافأتك. لقد فزت بالجائزة!

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد